الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

معهد الاقتصاد الإسلامي

معالي مدير الجامعة يرعى افتتاح ورشة "تعزيز ثقافة الادخار في المملكة" بمشاركة أكثر من 20 مؤسسة اقتصادية

 
 

 رعى معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبيد اليوبي،  فعاليات ورشة العمل "تعزيز ثقافة الادخار في المملكة وفق رؤية 2030 وأثرها المالي الاجتماعي"، وذلك يوم الخميس ١٦ / ٦ / ١٤٤٠هـ، بحضور نخبة من المختصين والاقتصاديين الذين يمثلون أكثر من 20 جهة من القطاع العام والخاص والقطاع الثالث.


بدأ حفل الافتتاح بكلمة ألقاها الدكتور حسن المأخذي، وكيل الدراسات العليا والبحث العلمي بمعهد الاقتصاد الاسلامي، رحب فيها بأصحاب المعالي والسعادة ورؤساء المحاكم والخبراء والأكاديميين والمختصين في قطاعات التنمية المختلفة وبالحضور الكرام في معهد الاقتصاد الاسلامي.


تلاها كلمة معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبيد اليوبي، تناول فيها دور الجامعة في السعي لتحقيق محاور رؤية المملكة 2030، باستضافتها ورشة العمل تعزيزًا لثقافة الادخار في المملكة وأثره على تنمية الأفراد والأسر في المجتمع، مما ينعكس إيجابًا على النمو الاقتصادي للوطن ويُسهم بشكل مباشر في ازدهار الاقتصاد توافقًا مع الرؤية.


من جانبه، أوضح الدكتور محمد بن عبد الله نصيف وكيل التطوير بالمعهد في كلمته الخطابية أثناء حفل الافتتاح نيابة عن عميد معهد الاقتصاد الإسلامي أن المعهد  الذي تأسس عام 1397هـ (1977م) كأول مركز أبحاث متخصص في التمويل وأدواته، يسعى إلى دعم رؤية 2030 من خلال أبحاثه الاقتصادية التي تمتد على مدار أكثر من 37 عامًا في مجال الاقتصاد الإسلامي، مُشيدًا بدور المعهد في تعزيز ثقافة الادخار وأثره الإيجابي على التنمية الاقتصادية والاجتماعية.


كما أكّد الدكتور نصيف على أن الورشة ألقت الضوء على واقع الادخار في المملكة وأسهمت بجلساتها العلمية والعملية في تفعيل محور " اقتصاد مزدهر" أحد المحاور الثلاثة لرؤية المملكة العربية السعودية 2030م، حيث عرضت وناقشت مجموعة من التجارب الناجحة وقصص النجاح الاقتصادي في دول مختلفة من العالم ونماذج من المنتجات المالية الادخارية الإسلامية في المملكة والتي في مجموعها تقدم بدائل عدة للأفراد والأسر في وطننا الغالي.


كما أشاد بعرض الورشة لتجربة العيادة المالية وآلية عملها في تعزيز ثقافة التعامل المالي لدى المجتمعات، من خلال التخطيط المالي الذي يرسم أهدافًا محددة على مستوى الفرد والأسرة يسعى لتحقيقها ، وعرضت مفاهيم وأدوات تساعد أفراد المجتمع لتحمل مسؤوليتهم في دعم تحقيق رؤية 2030.


وأضاف أن الورشة عرضت فيلمًا بعنوان "عقود في خدمة الاقتصاد الإسلامي" يوضح للقطاع الخاص والعام وللحضور دور المعهد الرائد كبيت خبرة متخصص في دعم الاقتصاد الإسلامي.


بدوره ثمنّ الدكتور فهد بن علي العليان، رئيس مجموعة المسئولية الاجتماعية في كلمة بنك الجزيرة، الشريك المالي للورشة، بدور جامعة الملك عبد العزيز العملي في تعزيز الثقافة الاقتصادية في وطننا الغالي والتي توجت بتوقيع اتفاقية بين بنك الجزيرة ومعهد الاقتصاد الإسلامي لتنفيذ دورة في التأهيل المالي والمصرفي لخريجي جامعة الملك عبد العزيز.


واختتم الحفل بتسليم الدروع التذكارية وتوجيه الشكر لمعالي مدير جامعة الملك عبد العزيز لتكرمه باستضافة ورعاية الورشة، والذي بدوره كرر شكره للقائمين على معهد الاقتصاد الاسلامي والحضور، متمنيًا مزيدًا من الازدهار الاقتصادي لوطننا الغالي.


 
 
 

*******


أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 2/25/2019 2:57:41 PM